Skip to Content

وقعت الجامعة الأمريكية بالقاهرة مؤخراً اتفاقية لمدة ثلاث سنوات مع كينجز كوليدج بلندن لبرنامج تبادل طلاب صيفي بالإضافة إلى تعاون أكاديمي وبحثي. جدير بالذكر أن كينجز كوليدج تعد من بين أفضل 25 جامعة على مستوى العالم. يقول الدكتور أحمد طلبة، الرئيس الأكاديمي المشارك للإدارة الاستراتيجية لشئون الالتحاق بالجامعة الأمريكية بالقاهرة، أن كينجز كوليدج، هي واحدة من أبرز الجامعات على مستوى العالم، “إن كينجز كوليدج شديدة الانتقائية في تحديد شراكاتها، لذلك تعد هذه الاتفاقية بمثابة تعزيز لصورة الجامعة الأمريكية بالقاهرة كجامعة تقدم تعليم عالي الجودة.”

وأوضح طلبة أن برنامج التبادل الطلابي الصيفي سيكون شديد التنافسية، نظراً لوجود أربعة فرص فقط في برنامج التبادل، قائلاً “ستقوم لجنة باختيار الطلاب، طبقاً لأساليب الاختيار في برامج التبادل الأخرى التي نقدمها للفصل الدراسي الكامل.” وأضاف أن الاتفاق قد يمتد ليشمل برنامج لتبادل أعضاء هيئة التدريس أيضاً.

وفي الوقت الذي سيتمكن فيه طلاب الجامعة الأمريكية بالقاهرة من السفر إلى كينجز كوليدج بلندن خلال فصل الصيف، سيتمكن أيضاً طلاب كينجز كوليدج بلندن من حضور دورات في الجامعة الأمريكية في إطار برنامج التبادل.

للتعرف على المزيد، اضغط هنا.

إن كينجز كوليدج شديدة الانتقائية في تحديد شراكاتها، لذلك تعد هذه الاتفاقية بمثابة تعزيز لصورة الجامعة الأمريكية بالقاهرة كجامعة تقدم تعليم عالي الجودة.
أحمد طلبة, 1997 الرئيس الأكاديمي المشارك للإدارة الاستراتيجية لشئون الالتحاق