Skip to Content

عُين عمر سمرة، خريج الجامعة الأمريكية بالقاهرة عام 2000 وأول مصري يتسلق جبل إفرست، سفيراً للنوايا الحسنة لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في مصر.

يقول سمرة، خريج قسم الاقتصاد، “أشعر بفخر شديد لاختياري كسفير للنوايا الحسنة لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي. إنه لشرف عظيم وامتياز هائل أن أعمل مع منظمة الأمم المتحدة في بعض القضايا الهامة مثل المحافظة على البيئة وتمكين الشباب، وهما القضيتين الأقرب إلى قلبي. وأتطلع للعمل وبذل الكثير من الجهد كي أتمكن من إحداث تأثير في موقع الحدث، وخاصة في مصر التي أعشقها ويشرفني تمثيلها في جميع مساعي.”

يعد منصب سفير النوايا الحسنة شرف وتكريم يُمنح فقط لمن هم الأفضل في مجالات تخصصهم، ويتميزون جميعاً باشتراكهم في الشعور بالتزام عميق لجعل العالم مكان أفضل يمكن العيش فيه. لدى المغامر سمرة شغف للعمل في قضيتي المحافظة على البيئة وتمكين الشباب، حيث يبذل قصارى جهده لدعمهما من خلال منصبه كسفير للنوايا الحسنة لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي.

جدير بالذكر أن سمرة قد قام بتحطيم العديد من الأرقام القياسية وذلك حينما أصبح أول مصري وأصغر عربي، بعمر 28 عاما آنذاك، يتسلق جبل إفرست. كما يعد واحد من ضمن 40 شخص فقط في التاريخ الذين نجحوا في التحدي الأكبر، وهو التحدي الذي يتطلب تسلق أعلى جبل في القارات السبع، إفرست والقمم السبع، والوصول إلى القطبين الشمالي والجنوبي باستخدام زلاجة تزن 60 كيلوجراماً. كانت الإنجازات والنجاحات التي حققها سمرة مصدراً لإلهام الكثيرين، هذا وقد ألقى ما يزيد عن 150 خطاب حول العالم للحديث عن تجاربه ومساعدة الشباب في التغلب على العقبات التي يواجهونها من أجل تحقيق أهدافهم. يعتزم سمرة زيارة محافظات مصر لإلقاء ما يزيد عن 100 خطاب في المدارس والجامعات.

للتعرف على المزيد، اضغط هنا.